بحضور عدد من صناع القرار والجهات التمويلية والمصرفية
صندوق التنمية العقارية ينظم مؤتمر «تمويل الإسكان في السعودية».. اليوم



ينظم صندوق التنمية العقارية اليوم في فندق الفورسيزون بالرياض، مؤتمر «تمويل الإسكان في السعودية»، الذي يُعد الأول من نوعه على مستوى المملكة، ويهدف إلى مناقشة تحديات الحصول على التمويل السكني للأفراد، وأدوار المؤسسات التمويلية في تحفيز قطاع الإسكان، والفرص الاستثمارية المتاحة في هذا المجال.

إلى ذلك أوضح صندوق التنمية العقارية في بيان صحفي أن المؤتمر سيسلط الضوء على الإصلاحات الجارية في سوق قطاع تمويل الإسكان بالمملكة العربية السعودية، والتحديات التي تواجهه والحلول التنفيذية لتجاوزها، إضافة إلى تحول الصندوق لنموذج مالي جديد».

ومن المقرر أن يحضر «مؤتمر تمويل الإسكان»، عدد كبير من صناع القرار، والجهات التمويلية والمصرفية، إضافة لشركات الاستثمار والتطوير العقاري، والخبراء من خارج المملكة، كما يسلط الضوء على تحديات مشهد سوق الإسكان في المملكة، والإصلاحات التي تخطط لها الدولة لزيادة تملك المواطنين للمساكن، وذلك حسب خطة برنامج الإسكان «أحد برامج تحقيق رؤية2030» من خلال كلمة لمعالي وزير الإسكان الأستاذ ماجد بن عبد الله الحقيل في افتتاح المؤتمر.

وسيناقش المشرف العام على صندوق التنمية العقارية الأستاذ خالد بن محمد العمودي، في إحدى جلسات المؤتمر تحول الصندوق إلى مؤسسة مالية، من أجل تمكين الصندوق من خدمة الجيل الحالي من المواطنين والأجيال المستقبلية كذلك، وسيشرح كيف سيطبق الصندوق أفضل الممارسات والمعايير العالمية بهدف تطوير قطاع الإسكان في المملكة، حيث سيوضح العمودي كيف سيعمل الصندوق العقاري بحلته الجديدة على تسهيل حصول المواطنين على القروض العقارية، وتحفيز القطاع المصرفي على القيام بدور فاعل لمساعدة قطاع الإسكان، وزيادة الاستثمار في القطاع بما يضمن توازن العرض والطلب.

كما سيشهد المؤتمر «مؤتمر تمويل الإسكان»، عدداً من العروض واللقاءات وحلقات النقاش تتناول تحديات الحصول على التمويل السكني للأفراد، وأدوار المؤسسات التمويلية في تحفيز قطاع الإسكان، والفرص الاستثمارية السكنية الرائدة في المملكة العربية السعودية، والتحول الرقمي وفوائده في تمويل الإسكان.

برنامج التمويل المدعوم

يشار إلى أن صندوق التنمية العقارية يقدم عدداً من البرامج التي تعنى بدعم المواطن ومنها: برنامج التمويل المدعوم وهو برنامج تمويل سكني مدعوم التكاليف ينفذ بالتعاون مع البنوك والشركات التمويلية المشاركة موافق للشريعة الإسلامية، كما أن البرنامج يقلص فترة الانتظار الطويلة للحصول على التمويل من الصندوق من أكثر من 10 سنوات إلى حد أقصى 5 سنوات.

ويهدف برنامج التمويل المدعوم إلى تمكين أكبر عدد من المواطنين من الحصول على سكن مناسب بشكل أسرع، إضافة إلى خدمة جميع من هم على قوائم انتظار الصندوق «أكثر من 500 ألف» مستفيد خلال 5 سنوات، كما أن الصندوق يقوم بسداد أرباح التمويل عن المستفيد بشكل كلي لمن دخلهم الشهري 14 ألف ريال أو أقل وبشكل جزئي لمن دخلهم الشهري أكثر من 14 ألف ريال ويتم تحديد نسبة الدعم من خلال حاسبة الدعم استناداً على عاملين وهما: عدد أفراد الأسرة والدخل الشهري، ويشمل التمويل المدعوم ثلاثة أنواع من التمويل وهي: البناء الذاتي، شراء وحدة سكنية جاهزة، شراء وحدة سكنية على الخارطة.

التمويل المدعوم للبناء الذاتي

هي خدمة لتسهيل تقديم طلبات تمويل البناء الذاتي (الإنشاء لمستفيدي برنامج التمويل المدعوم عبر فروع الصندوق وذلك لتقديمها للممولين العقاريين المشاركين بالبرنامج والرد على جميع استفسارات مستفيدي البرنامج الذين صدرت لهم موافقة، وتهدف هذه الخدمة إلى تجميع وتحليل طلبات تمويل البناء الذاتي (الإنشاء) للمستفيدين من برامج التمويل المدعوم من خلال فروع الصندوق المنتشرة في المملكة وعرضها نيابة عن المستفيدين للمولين العقاريين المشاركين في البرنامج لتحليلها واصدار الموافقة المبدئية عليها.

ومن شروط هذه الخدمة أن يكون ممن صدرت لهم موافقة، الرغبة في التمويل المدعوم للبناء الذاتي (الإنشاء)، تحديث البيانات عن طريق الرابط (تحديث البيانات)، أخذ موعد مسبق عن طريق الرابط (حجز موعد)، إحضار جميع المستندات المطلوبة مع تذكرة الموعد.

التمويل المدعوم

للوحدات السكنية الجاهزة

هي خدمة لتسهيل تقديم طلبات تمويل الوحدات السكنية الجاهزة لمستفيدي برنامج التمويل المدعوم عبر فروع الصندوق وذلك لتقديمها للممولين العقاريين المشاركين بالبرنامج والرد على جميع استفسارات مستفيدي البرنامج الذين صدرت لهم موافقة، وتهدف هذه الخدمة إلى تجميع وتحليل طلبات تمويل الوحدات السكنية الجاهزة للمستفيدين من برامج التمويل المدعوم من خلال فروع الصندوق المنتشرة في المملكة وعرضها نيابة عن المستفيدين للمولين العقاريين المشاركين بالبرنامج لتحليلها وإصدار الموافقة المبدئية عليها.

ومن شروط الخدمة أن يكون ممن صدرت لهم موافقة، الرغبة في التمويل المدعوم للوحدات السكنية الجاهزة، تحديث البيانات عن طريق الرابط (تحديث البيانات)، أخذ موعد مسبق عن طريق الرابط (حجز موعد)، إحضار جميع المستندات المطلوبة مع تذكرة الموعد.

برنامج الرهن الميسر

أما برنامج الرهن الميسر فهو برنامج يهدف إلى تسهيل حصول المواطن على قرض تمويلي لشراء الوحدات الجاهزة وذلك عبر تخفيض الدفعة الأولى من 15 في المائة إلى 10 في المائة. ويستهدف البرنامج بشكل مباشر المستفيدون من برنامج التمويل المدعوم والذين صدرت موافقاتهم من الصندوق ويرغبون في شراء وحدات جاهزة، ويقوم الصندوق إزاء ذلك بتقديم ضمان مالي نيابة عن المستفيد تعادل 5 في المائة من قيمة العقار إلى البنك أو شركة التمويل، بحد أقصى للضمان 40 ألف ريال.

الممولون المشاركون

ويشارك في التمويل المدعوم عدد من البنوك مثل بنك البلاد، مصرف الإنماء، بنك الجزيرة، مصرف الراجحي، البنك السعودي الفرنسي، البنك العربي، بنك الرياض، والبنك الأهلي، إضافة إلى عدد من الشركات مثل دار التمليك، وبداية وأملاك، ومن المتوقع أن ينضم إلى قائمة الممولين المشاركين في الأيام المقبلة كل من بنك ساب والشركة السعودية لتمويل المساكن ودويتشه الخليج للتمويل.

تجدر الإشارة إلى أن البنك الأهلي يأتي في طليعة الممولين المشاركين وذلك في إطار دعمه لتنمية قطاع الإسكان وتحقيقاً لرؤية 2030، حيث يواصل جهوده في دعم قطاع الإسكان بالمملكة والقيام بدور فاعل في تمويل احتياجات المواطنين السكنية والعقارية المتنوعة من خلال تقديم تمويل عقاري لأكثر من 28 ألف أسرة بمختلف مناطق المملكة محققاً بذلك أفضل برنامج تمويل عقاري للأفراد يقدم حلول تمويلية مبتكرة وذات قيمة مُضافة تدعم ممارسات ومعايير قطاع التمويل العقاري الواعد في المملكة بما يتماشى مع رؤية السعودية 2030 وبرنامج التحوّل الوطني 2020 وذلك من خلال تعزيز دور القطاع الخاص في الاقتصاد ومساهمة البنك في دعم الإسكان ومستهدفات رفع نسبة التملك.

وفي ظل استمرار النمو الاقتصادي وتتابع خطط التنمية في المملكة المدعومة بالسياسات الحصيفة لحكومة خادم الحرمين الشريفين، أسهم البنك الأهلي بدور حيوي في دعم وتنمية قطاع الإسكان من خلال محفظة تمويل تقدر بـ 20 مليار ريال، وكون أن البنك الأهلي أكبر مؤسسة مالية في المملكة فإنه يلعب دوراً ريادياً لدعم جهود التنمية الوطنية من خلال دعم المبادرات والبرامج والخطط التنموية التي ستُسهم في تحقيق النمو المستدام وازدهار اقتصاد المملكة، خصوصاً وأن الدعم السكني يندرج ضمن المبادرات التحفيزية التي بدأت الحكومة السعودية بتقديمها للقطاع الخاص ضمن رؤية «2030.

كما أن البنك الأهلي استمر في تعزيز إستراتيجيته لدعم قطاع الإسكان حيث يعد أحد أهم البنوك الرائدة في مجال التمويل العقاري على مستوى المملكة، كما نجح البنك خلال العام الماضي في تحقيق نمو بنسبة 18 في المائة مستهدفاً بذلك زيادة حصته السوقية وذلك من خلال تقديم أفضل الحلول التي تلبي احتياجات العملاء والمواطنين بشكل عام.

وتعد قروض الإسكان من الأولويات للبنك الأهلي وتواكب رؤية المملكة 2030 حيث قام البنك بتكثيف العمل مع وزارة الإسكان وصندوق التنمية العقاري لدعم برامجهم المعنية بهذا الخصوص وبالتالي تطوير أنظمته ومنتجاته لدعم هذه البرامج، ومن المنتظر أن هذه البرامج تصب في أهداف الرؤية الوطنية وإيجاد حلول لأكبر شريحة ممكنة من المواطنين الذين هم بحاجة لها.

من جانبه أطلق بنك الرياض حملة «كل الطرق تؤدي إلى بيت العمر»، والتي توفر حزمة من الخيارات المميزة وعرض الحلول التمويلية التي تتجاوز 13 حلاً للتمويل العقاري بالتعاون مع صندوق التنمية العقارية.

وتستهدف الحملة عملاء بنك الرياض الحاليين والعملاء المحتملين لمن صدرت لهم الموافقة من الصندوق من شرائح المتقاعدين، والعاملين في القطاعات الحكومية والعسكرية وشبه الحكومية والخاصة، والمشمولين في قائمة وزارة الإسكان أو صندوق التنمية العقارية. ويوفر بنك الرياض حلولاً وخيارات تمويلية مميزة وفريدة من نوعها تناسب احتياجات الراغبين في تملك العقار بأقساط ميسرة وهامش ربح تنافسي ثابت بخطط سداد مرنة، حيث تم إطلاق باقة من المبادرات بالتعاون مع صندوق التنمية العقارية، أبرزها برنامج المتقاعدين وميزة القسط المرن، بالإضافة إلى تسهيل الدفعة الأولى لمنتج (شراء وحدة سكنية تحت الإنشاء)، كما أتاح بنك الرياض لمستفيدي صندوق التنمية العقارية الذين يمتلكون منازل للاستفادة إما عن طريق دعم التمويل القائم أو من خلال منتج ملاك العقار، وكذلك منتج البناء الذاتي للمستفيدين المؤهلين من قبل صندوق التنمية العقارية.

وتتسم حلول بنك الرياض للتمويل العقاري بمزايا عديدة تتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية، حيث تصل مدة التمويل إلى 30 عاماً على جميع أنواع العقارات، كما يمكن قبول العملاء بحد أدنى للراتب 3 آلاف ريال للقطاع العام والمتقاعدين، و5 آلاف ريال للقطاع الخاص. ويتيح البرنامج إمكانية السداد المبكر، وتأمين تعاوني ضد كافة الأخطار على الوحدة العقارية، والإعفاء في حالة الوفاة أو العجز الكلي لا سمح الله ليؤول العقار لصالح الورثة مباشرة حسب معايير التغطية التأمينية، علماً أن البرنامج يتيح للمستفيدين التمويل حتى سن السبعين عاماً عند سداد آخر قسط. ويتضمن العرض حلولاً وخيارات متعددة تناسب جميع الشرائح المستهدفة، إذ يشمل العرض على برامج ومنتجات تمويلية بدعم من صندوق التنمية العقارية، كما قام البنك بتحسين معايير التمويل العقاري للمتقاعدين، لينتفع من مزايا العرض جميع المتقاعدين أو المؤهلين للتقاعد في وقت قريب، وكذلك قدم آلية القسط المرن، والتي تتيح آلية المرونة والقدرة للمستفيدين من هم على رأس عملهم، بحيث يتم تخفيض نسبة الاقتطاع الشهري خلال مدة التمويل عند حلول التقاعد ليتناسب القسط مع من الدخل التقاعدي الجديد للمستفيد.

ويشمل العرض أيضاً على تمكين المستفيد من الحصول على تمويل عقاري بمبلغ يلبي متطلباته السكنية ويعد برنامج القرض العقاري من أبرز برامج القروض العقارية، والذي يتيح للعميل فرصة الحصول على تمويل شخصي وقرض عقاري في آن واحد. ويعد بنك الرياض من البنوك الرائدة في مجال القروض العقارية ويشارك بفعالية في جميع مشاريع وزارة الإسكان لاستقبال المستفيدين نظراً لما يتمتع به من خبرة واسعة وسجل حافل بالتميز في هذا المجال. وقد أطلق العام الماضي العديد من البرامج والعروض التمويلية التي تستهدف شرائح مختلفة من العملاء وبما يحاكي تطلعاتهم ويلبي توقعاتهم. ويحظى قطاع الإسكان بحصة وفيرة من مبادرات الرؤية الوطنية، ولهذا فإن قطاع الإسكان سوف ينمو بوتيرة متسارعة خاصة مع زيادة المبادرات الخاصة بوزارة الإسكان وصندوق التنمية العقاري بالتعاون مع المؤسسات المالية والبنوك، كذلك دور مؤسسة النقد في تنظيم سوق التمويل العقاري وأنظمته، ودور وزارة الإسكان في تنظيم قطاع الإنشاءات والإسكان مما من شأنه أن ينعش قطاع الإسكان ويسهم في نموه.

صحيفة الجزيرة